تفاصيل خطيرة حول التهديد الذي تعرضت له مستشارة جماعية بمدينة العيون - laayoune online -->

آخر الأخبار

جاري تحميل ...

اخبار جهوية

اخبار وطنية

السلطة الرابعة

mardi 14 janvier 2020



تفاصيل خطيرة حول التهديد الذي تعرضت له مستشارة جماعية بمدينة العيون



   
رغم مرور أكثر من 24 ساعة على تعرض المستشارة الجماعية خديجة ابلاضي للتهديد و التعنيف اللفظي في الشارع العام و أمام أبنائها، لم يصدر حزب العدالة و التنمية بجهة العيون الساقية الحمراء الذي تنتمي إليه اي ردا حول هذا الهجوم ، و هو الامر الذي أثار استغراب عدد من المتتبعين للشأن المحلي بالجهة .

في محاولة من الأستاذة خديجة ابلاضي لتوضيح تفاصيل هذا الهجوم الذي و صفته بالهجوم الأرعن و الغير المسؤول أكدت المستشارة الجماعية بمجلس جماعة العيون ان هذا الهجوم هو محاولة يائسة من طرف جهات معروفة باتت تضيق ذرعا بسبب تدويناتها "الجريئة" على مواقع التواصل الاجتماعي و كشفها لمجموعة من الكواليس التي تدار في المطبخ السياسي بالجهة .

كما أكدت ان المجهولين الذين قاموا بالتهجم عليها وسط الشارع العام هم عبارة عن أفراد ضمن أفراد يخدمون أجندة جهات سياسية معلومة تحاول جاهدة لي ذراها و اخراس صوتها ، و صناعة قصص جاهزة و تلفيق تهم معلبة لتشويه صورتها  كمنتخبة تدافع عن المواطنين و حلقة وصل بينهم و بين صناع القرار .

كما أكدت ابلاضي في بث مباشر على صفحتها الفيسبوكية ان هذا الصراع ليس وليد اللحظة بل منذ 2009 و هناك جهات داخل حزب المصباح و أخرى خارجه تحاول "اقبار خديجة ابلاضي التي باتت تشكل مصدر قلق وخطر نظرا لجرأتها في قول وفضح عديد الامور" .

و في ذات السياق أكدت ابلاضي ان الايام القادمة ستكون حبلى بالمفاجأت حيث ستقوم بكشف الستار عن تلاعبات و فساد عدد من المنتخبين الذين يستعملون السياسة من أجل إصلاح أحوالهم الشخصية والعائلية و ليس إصلاح المجتمع و الدفاع عن المواطنين .

و حسب مصادر جد مطلعة أكدت لجريدة العيون اون لاين ان خديجة ابلاضي اذا كشفت كواليس المطبخ السياسي على الفيسبوك فإن الخريطة السياسية بمدينة قد تعرف تغيرات مهمة في ظل لعب بعض المنتخبين دور الذئب و التمثيل على عددا كبير من المواطنين بغطاء ديني تارة و غطاء قبلي تارة أخرى.

إقرأ أيضا

Aucun commentaire :

الرياضة

عين على الفيسبوك

الاقتصاد

أخبار العالم

-->