إرشادات علمية حول ماء جافيل و المعقمات وأهم المخاطر الناجمة عن سوء الاستعمال - جريدة العيون اون لاين -->

آخر الأخبار

جاري تحميل ...

اخبار جهوية

اخبار وطنية

السلطة الرابعة

lundi 13 avril 2020



إرشادات علمية حول ماء جافيل و المعقمات وأهم المخاطر الناجمة عن سوء الاستعمال




اعيش سليمان*

منذ ظهور فيروس كورونا كوفيد 19 بالصين أواخر سنة 2019 و مانتج عنه من تفش للعدوى بسبب التجمعات البشرية في الأسواق و الساحات العمومية، و مع بداية سنة 2020 عرف الوباء الفيروسي إنتشارا سريعا عم جميع دول العالم. 

منظمة الصحة العالمية بدورها أعطت مجموعة من الإرشادات الوقائية للتخفيف من خطر الإصابة ريثما يتم انتاج علاج للفيروس، و الذي لازالت الدراسات و الأبحاث عليه تظهر كل يوم بمجموعة من المعطيات و النتائج التي تفند سابقتها.

المغرب كان سباقا بمجموعة من التداببر الوقائية والإحترازية ضد تفشي وباء كورونا كوفيد 19 كتوقيف التنقل بين المدن، تعليق الرحلات الجوية و البحرية و كذلك توقيف الدراسة بمختلف مستوياتها على صعيد المؤسسات و الجامعات الوطنية، الشيء الذي جعله يعتمد على كفاءته لتلبية الطلب المحلي المتزايد خصوصا قطاع الصحة و مايحتاجه من آليات للتنفس الإصطناعي وكذلك تم إطلاق مجموعة من برامج دعم البحث العلمي لوباء COVID19 من طرف قطاع التعليم العالي و البحث العلمي. 

و من بين الإجراءات الوقائية التي أعطتها وزارة الصحة المغربية على غرار الحجر الصحي لعموم المواطنين والمواطنات هي النظافة الشخصية بإستعمال المعقمات بشكل يومي طيلة مدة الحجر تفاديا للعدوى، و من هذا المنطلق و كأستاذ باحث في الكيمياء بجامعة إبن زهر، أود أن ادلو بدلوي في هذا الموضوع تنويرا للرأي المحلي و الإقليمي و الجهوي، و الذي هو موجه خصوصا للعائلات التي لا تعرف خطورة عدم إحترام التراكيز المسموح بها من هذه المعقمات.

منظمة الصحة العالمية "OMS" تعتبر محلول ماء جافيل "Eau de Javel" المعقم رقم واحد في لائحة المعقمات و الأقوى على الإطلاق بنسبة % 99 كمعدل قضائه على الجراثيم و المكروبات و الفيروسات لكن بإحترام التراكيز المسموح و المصرح بها من الهيئات والسلطات المختصة.

الشركات و المصانع حول العالم تنتج ماء جافيل على حسب النسب المئوية من الكلور النشيط "% chlore actif" عن طريق تفاعلات كيميائية يجتمع فيها كل من غاز الكلور و هيدروكسيد الصوديوم. 

فبالنسبة للسوق المغربي يوجد صنف واحد من ماء جافيل ذو تركيز °12 درجة أي بنسبة %3,8 من الكلور النشيط (38g/L غرام في التر)، بالمقابل نجد أصناف مختلفة في دول الإتحاد الأوروبي كفرنسا مثلا : %2,6 و %9,6.

التراكيز و طرق الإستعمال الأمثل لماء جافيل °12 درجة من أجل التعقيم :
هنا سأقدم مجموعة من التراكيز لماء جافيل التي يمكن تحضرها بطريقة جد سهلة في المنازل على حسب الأماكن المراد تعقيمها. 

* تعقيم المساحات النظيفة : 
يوجد حسب توصيات الهيئات الصحية تركيزين :
+ (1/6) : يعني مقدار واحد من ماء جافيل مع خمس مقادير من الماء، هذا التركيز أوصت به وزارة الصحة لعموم المواطنين في منشور لها يوم 16 مارس 2020.
+ (1/10) : يعني مقدار واحد من ماء جافيل و تسع مقادير من الماء.
يستعمل هذين التركيزين لتعقيم الأماكن النظيفة مسبقا.

* تعقيم المساحات التي بها بقع عضوية كالزيوت :
+ (1/4) : يعني مقدار واحد من ماء جافيل و ثلاث مقادير من الماء.

* تعقيم خاص بمختبرات التحاليل أو البحث العلمي :
+ (1/8) : يعني مقدار واحد من ماء جافيل و سبعة مقادير من الماء.

درجة سمية ماء جافيل عند سوء استعماله أو خلطه مع معقمات أخرى :

كثيرا ما يتداول عند بعض الأسر أن قوة التنظيف والتعقيم عن طريق خلط ماء جافيل و معقمات أخرى سيفي بالغرض، بل بالعكس فهو قرار جد خطير و هنا سأتناول بعض الأضرار الناجمة عن الخلط الغير المعقلن.

* خلط ماء جافيل مع الكحول ينتج عنه مادة الكلوروفوغم (CHCl3 chloroforme)، الخطيرة عند ملامستها للجلد.

* خلط ماء جافيل مع الأمونياك (مادة توجد في منظفات الزجاج) ينتج عنه غاز الكلورامين (chloramine NH2Cl)، غاز جد سام يسبب مشاكل في التنفس و آلم في الصدر.
* خلط ماء جافيل مع الخل الأبيض ينتج عنه غاز الكلور (Cl2)، الشديد السمية و يسبب مشاكل في التنفس.
* خلط ماء جافيل مع الماء الأوكسيجيني (H2O2 مادة تستعمل في مستحضرات التجميل) ينتج عنه غاز الكلور السام أيضا.

بعض الطرق الخطيرة في مزج و خلط معقمات أخرى :

+ خلط الخل و الماء الأوكسجيني ينتج عنه حمض سام ,(Acide peracétique, C2H4O3) يحدث تأكل على مستوى الجلد و العيون و كذلك الجيوب الأنفية عند إستنشاقه. 

+ خلط الخل مع مادة البيكربونات المتواجدة في الصيدليات ينتج عنه مادة تسمى اسيتات الصوديوم (Acétate de sodium, CH3COONa) جد خطيرة على الجلد و كذلك عند ملامستها للعيون. 

+ خلط منظفات مختلفة النوعية في آن واحد التي تحتوي على عناصر كيميائية جد قوية قد يتسبب في إنتاج غازات سامة و خطيرة على الجهاز التنفسي. 

و عليه و من أجل سلامة الصحة الجسدية للأفراد و العائلات، المرجو التقيد بهذه الإجراءات و الإستعمال المعقلن لماء جافيل و كذلك للمنظفات و المعقمات الأخرى و وضعها في أماكن دات حرارة معتدلة و كذلك تجنب الأطفال الصغار ملامستها. 

دكتور واستاذ محاضر في الكيمياء بجامعة ابن زهر

إقرأ أيضا

Aucun commentaire :

الرياضة

عين على الفيسبوك

الاقتصاد

أخبار العالم

-->