الأكاديمية تعقد اجتماعا موسعا لمناقشة برنامج "الفرصة الثانية الجيل الجديد" بجهة العيون الساقية الحمراء - laayoune online -->

آخر الأخبار

جاري تحميل ...

اخبار جهوية

اخبار وطنية

السلطة الرابعة


samedi 11 janvier 2020



الأكاديمية تعقد اجتماعا موسعا لمناقشة برنامج "الفرصة الثانية الجيل الجديد" بجهة العيون الساقية الحمراء




في اطار تتبع تنزيل البرنامج الفرصة الثانية الجيل الجديد، الذي أطلقته وزارة التربية الوطنية و التكوين المهني و البحث العلمي، عقد السيد امبارك الحنصالي مدير الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة العيون الساقية الحمراء اجتماعا موسعا للاطلاع و مناقشة تقرير اللجنة المركزية لتتبع برنامج الفرصة الثانية للجيل الجديد، و التي قامت بزيارة ميدانية شملت المديريات الإقليمية التابعة للجهة ( العيون، السمارة، بوجدور، طرفاية)، و ذلك بحضور رئيس اللجنة المركزية و أطر الاكاديمية و ممثلي المديرية الإقليمية.




وقد تم خلال الاجتماع تقديم عرضا مفصل حول الجهود التي تبذلها الاكاديمية لتفعيل و تنزيل هذا البرنامج الوطني عبر مختلف مديرياتها الإقليمية بالاضافة الى الوقوف على الاستراتيجية المبرمجة في هذا الصدد و التي ترمي إلى افتتاح عدد من مراكز الفرصة الثانية الجيل الجديد و التأهيل في أفق 2023، تستهدف البالغين و الشباب المنقطعين أو المنفصلين عن الدراسة بالجهة.

ويشكل برنامج الفرصة الثانية الجيل الجديد مشروعا تربويا يكمل مجهودات تعميم التعليم ويساهم بصفة أساسية في الحد من الأمية و الهدر المدرسي.




و يسعى البرنامج الى تأهيل البالغين و الشباب تربويا ومهنيا وتوجيههم ومواكبتهم للاندماج السوسيومهني.

و وضعت الرؤية الإستراتيجية للإصلاح 2030-2015 إطارا عاما لتوجهات التربية، وأكدت ضرورة تأمين التمدرس الاستدراكي، لليافعين والشباب خارج المنظومة وإعطاء فرصة ثانية، حيث ينص قانون الاطار في ديباجته على أن “جوهر هذا القانون-الإطار يكمن في إرساء مدرسة جديدة مفتوحة أمام الجميع، تتوخى تأهيل الرأسمال البشري، مستندة إلى ركيزتي المساواة وتكافؤ الفرص من جهة، والجودة للجميع من جهة أخرى، بغية تحقيق الهدف الأسمى المتمثل في الارتقاء بالفرد وتقدم المجتمع”.

كما ينص على محاربة الهدر والانقطاع المدرسيين بكل الوسائل المتاحة، وإعادة إدماج المتعلمين المنقطعين عن الدراسة في أحد مكونات منظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، أو إعدادهم للاندماج المهني، ووضع برامج متكاملة ومندمجة للتمدرس الاستدراكي لفائدة الجميع، من أجل إعادة إدماجهم المدرسي في منظومة التربية والتكوين والبحث العلمي.

إن التصور الجديد لمدرسة الفرصة الثانية يروم إعادة إدماج الشباب الذين يعانون وضعية صعبة، اضطروا معها للانقطاع عن الدراسة دون التمكن من الحصول على أي شهادة.

ويقوم على توفير برنامج للتربية والتكوين في حرف مختلفة، ترافقه مواد أخرى من قبيل تعليم اللغات والمعلوميات وتلقين تقنيات التواصل وطرق البحث عن الشغل، وهو ما يخول للمستفيد الحصول على شهادة معترف بها تسمح له بولوج سوق الشغل.
 هذا فضلا عن تقديم الدعم والمواكبة والتتبع المستمر لضمان حصول هؤلاء الشباب على فرصة للشغل وكذلك مساعدتهم على إحداث مقاولات صغيرة.

 يعتمد برنامج الفرصة الثانية- الجيل الجديد مقاربات تتميز بالمرونة، وتقوم على القرب فضلا عن أنها ملائمة لشروط واحتياجات المستفيدين ولمتطلبات النسيج الاقتصادي.

ويعتمد تصور مراكز الفرصة الثانية الجيل الجديد على عقد شراكات مع جمعيات المجتمع المدني لتدبير هذه المراكز، وتنفيذ برامج التكوين بها. وتتكلف الوزارة بدعم مالي للجمعية من أجل المساهمة في توفير التكوين وتدبير المركز، كما تسهر الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين على توفير المراكز وتجهيزها وتأهيل المرافق ووسائل التكوين والإقامة والتغذية، وتتكلف الجمعية بالأدوار التالية (تحدد هذه الأدوار تبعا لخصوصيات كل مركز الذي يوفر البرامج التربوية والتكوينية والخدمات المقدمة للمستفيدين).

إقرأ أيضا

Aucun commentaire :

الرياضة

عين على الفيسبوك

الاقتصاد

أخبار العالم

-->