اكثر من 200 باحث مغربي وأجنبي يناقشون مواضيع الكنوز البشرية الحية، والسياحة البيئية في مؤتمر دولي بوازازات. - جريدة العيون اون لاين

آخر الأخبار

جاري تحميل ...

اخبار جهوية

اخبار وطنية

السلطة الرابعة

الجمعة، 14 يونيو 2019



اكثر من 200 باحث مغربي وأجنبي يناقشون مواضيع الكنوز البشرية الحية، والسياحة البيئية في مؤتمر دولي بوازازات.




تحث شعار" الواحات في العمق الإفريقي والذاكرة المغاربية المشتركة " تنطلق يوم السبت 15يونيو 2019م، فعاليات المؤتمر الدولي في دورته الخامسة حول موضوع : '' الكنوز البشرية الحية والتدبير المستدام للبيئة والموارد الثقافية السياحية: مقاربات في الذكاء الترابي لتنمية الواحات والمناطق الجبلية والمجالات القروية المغاربية والإفريقية والأورومتوسطية'' وذلك بمدينة ورزازات طيلة أيام –15-16و17 يونيو 2019، و المنظم من طرف المركز الدولي للدراسات والأبحاث الإستراتيجية في الحكامة المجالية والتنمية المستدامة بالواحات والمناطق الجبلية، بشراكة إستراتيجية مع مؤسسة ورزازات الكبرى للتنمية المستدامة، وبدعم من مجلس جهة درعة تافيلالت وبتعاون مع مؤسسات وطنية: المجلس الإقليمي لورزازات، والمجلس الجماعي لورزازات، والبرنامج الوطني للتنمية المستدامة للقصور والقصبات بالمغرب، ووكالة الحوض المائي لزيز غريس كير بالراشيدية، والمديرية الإقليمية لوزارة الثقافة والاتصال "قطاع الثقافة'' بورزازات، والمؤسسة المغاربية للتواصل وحوار الثقافات (الرباط)، والمعهد المتخصص للتكنولوجيا التطبيقية الفندقية والسياحية بورزازات، وجماعة غسات، وجمعيات المجتمع المدني بجهة درعة تافيلالت. و بتعاون مع مؤسسات دولية: مركز الدراسات حول الآثار والفن وعلوم التراث بجامعة كويمبرا بالبرتغال، وشعبة تاريخ الوسيط والعلوم وتقنيات التأريخ بجامعة كراندا باسبانيا، ومركز الأركيولوجيا بمرطولة بالبرتغال، ومختبر التصميم المعماري ومماثلة الأشكال والأجواء بجامعة محمد خيضر بسكرة بالجزائر، والمدرسة الوطنية للهندسة المعمارية والتعمير بجامعة قرطاج بتونس، ومختبر التاريخ والتراث بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة نواكشوط العصرية بموريتانيا، ومركز البحوث الافريقية بالسنغال.

ومن المنتظر حسب بلاغ الهيئات المنظمة أن يشارك في هذا المؤتمر المنظم بشراكة مع مؤسسات وطنية ودولية، من بينها المؤسسة المغاربية للتواصل و حوار الثقافات التي تشارك في المؤتمر تفعيا لاستراتيجيتها الرامية الى دعم البحث العلمي و الاكاديمي لخدمة قضايا المنطقة المغاربية . بالاضافة الى أزيد من 200 باحثا مغربيا وأجنبيا متخصصين في الكنوز البشرية الحية، والتراث الثقافي المادي واللامادي، والسياحة البيئية، والهندسة المعمارية، وتدبير المنظومات الايكولوجية، والفلاحة التضامنية وتدبير الموارد المائية والمعارف المحلية التقليدية والتنمية المستدامة والذكاء الترابي، بالإضافة إلى ممثلي القطاعات الحكومية، والقطاع الخاص والمؤسسات العمومية وهيئات المجتمع المدني ومنظمات دولية وإعلاميين.

وتتجلى أهداف هذا المؤتمر حسب نفس البلاغ في إبراز أهمية الكنوز البشرية الحية في المحافظة على التراث الثقافي وتعزيز الهوية الوطنية، علاوة على التلاقح الحضاري بين الشعوب المغاربية والإفريقية جنوبا والأورومتوسطية شمالا.

يروم هذا المؤتمر حسب المنظمين، إلى إبراز المهارات المتعلقة بالتراث اللامادي وإعداد تصورات للحفاظ عليه، بالإضافة إلى إبرازه واستثماره خدمة للتنمية المستدامة، وتأهيل الكنوز البشرية الحية، وبالتالي الاعتراف بحاملي التراث الثقافي غير المادي وتثمين جهود هذا الرأسمال البشري لتلقين هذه المعارف الثقافية للأجيال المستقبلية، للحد من ضياعها في أشكالها وتعابيرها المتنوعة من: فن معماري وحكايات شعبية أو مهارات مرتبطة بالحرف التقليدية أو معارف مرتبطة بتدبير الماء والبيئة والفلاحة المشهدية، وغيرها من الأشكال والمهارات الإبداعية (من اللغة والأدب والموسيقى والغناء والرقص والطقوس والعادات والممارسات والمهارات والمعرفة المتوارثة للحرف التقليدية وفن الطبخ والإنتاج وكذا تخزين المنتوجات والطب والصيدلة التقليدية وباقي الفنون...).
وتحقيقا لأهداف المؤتمر، فإن محاور هذه التظاهرة تتوزع كما يلي:

- المحور الأول: الكنوز البشرية الحية، التاريخ والذاكرة المغاربية المشتركة في العمق الإفريقي والأورومتوسطي
- المحور الثاني: مهارات الكنوز البشرية الواحية وتدبير الفلاحة التضامنية والموارد المائية؛
- المحور الثالث: الكنوز البشرية والمعارف المحلية للحفاظ على المنظومات الواحية والجبلية: الأنماط والأشكال التقليدية للتأقلم مع التغيرات المناخية وتدبير الاشكاليات البيئية ( المرأة والتغيرات المناخية وتدبير الموارد...) ؛
- المحورالرابع: الكنوز البشرية والتثمين المستدام للقصور والقصبات والتراث المعماري التقليدي؛
- المحور الخامس: الكنوز البشرية والمقاربات التنموية الجديدة من خلال نماذج الذكاء الترابي لتنمية المجالات المغاربية والإفريقية والاورومتوسطية؛
- المحور السادس: السياحة الثقافية والبيئية وتثمين الموارد المحلية والتسويق الترابي بالمجالات الواحية والمناطق الهشة بالمجالات المغاربية والإفريقية والاورومتوسطية؛
- المحور السابع: الكنوز البشرية المهاجرة '' الرأسمال المهاجر'' والتنمية الترابية؛
- المحور الثامن: آليات الترافع لحفظ وصيانة الكنوز البشرية وانتاجاتها المحلية على المستوى المغاربي والإفريقي. (الجمعيات، المنظمات الدولية، والجماعات الترابية، القوانين والنصوص التشريعية الحمائية للكنز البشري) ؛
- المحور التاسع: وهو خاص بالمعرض الدولي للكنوز البشرية الحية والثقافات المستدامة الإفريقية والمغاربية (عرض الإنتاجات الثقافية في مختلف المجالات، موائد مستديرة لتكوين الجمعيات والتعاونيات...) .

إقرأ أيضا

ليست هناك تعليقات :

الرياضة

عين على الفيسبوك

الاقتصاد

أخبار العالم