-->

آخر الأخبار

جاري تحميل ...

اخبار جهوية

اخبار وطنية

السلطة الرابعة

Groupe AL OMRANE


قضاء إسبانيا يحقق مع مدير المخابرات في قضية زعيم جبهة البوليساريو



 

مواصلا مسار البحث والتحقيق في قضية استقبال إبراهيم غالي  زعيم جبهة البوليساريو إلى التراب الإسباني، استدعى رئيس محكمة التعليمات السابعة بسرقسطة، بناء على شكاية المحامي أنطونيو أوردياليس، المفوض العام لمكتب المعلومات في الشرطة الإسبانية يوجينيو بيريرو بلانكو، الذي يعد بمثابة المسؤول عن الاستخبارات الإيبيرية.

 

ووفقا لصحيفة “إيكونوميا ديجيتال” الإسبانية، فقد وجه رئيس المحكمة استدعاء إلى يوجينيو بيريرو بلانكو، أمس، من أجل معرفة سبب عدم تحقق الشرطة الإسبانية من جواز السفر الذي دخل بواسطته زعيم جبهة “البوليساريو” الأراضي الإيبيرية.

 

وتم استدعاء المفوض العام لمكتب المعلومات داخل الشرطة الإسبانية للتحقيق معه بخصوص “تهريب” إبراهيم غالي بوصفه شاهدا فقط، بحسب المنشور الإعلامي عينه الذي لفت إلى أن الجلسة ستنعقد في السادس والعشرين من نونبر الجاري، مع إمكانية إدلاء المعني بشهادته حضوريا إن رغب في ذلك.

 

 

ويضاف رئيس مفوضية المعلومات بالشرطة إلى سلسلة الشخصيات الوازنة التي يستجوبها القضاء الإيبيري بخصوص قضية زعيم جبهة “البوليساريو”، ضمنها آرانتشا غونزاليس لايا، وزير الخارجية الإسبانية السابقة، وكاميلو فيارينو، رئيس ديوانها، وفرانسيسكو فيرنانديز سانشيز، نائب رئيس الأركان الجوية.

 

وتتحرى المحكمة الإسبانية عن كيفية استخدام الحكومة المركزية للجيش بغية إخفاء هوية زعيم جبهة “البوليساريو”، تبعا للرسائل المتبادلة عبر “واتساب” بين نائب رئيس الأركان الجوية ورئيس ديوان وزيرة الخارجية الإسبانية السابقة، بعد التأكد من مشاركتهما في تسهيل دخول غالي إلى التراب الإسباني دون التحقق من جواز سفره.

 

وصرحت المشرفة السابقة على إدارة الجهاز الدبلوماسي الإسباني، وفق قصاصة إخبارية نشرتها صحيفة “إلباييس”، لوسائل الإعلام، بأن “قرار دخول غالي إلى الأراضي الإسبانية احتكم إلى بنود قوانين شنغن التي تسمح بإعفاء بعض الزائرين من مراقبة جوازات السفر، وبالسماح حتى بدخول بعض الأشخاص غير الحاملين للوثائق”.

 

وحسب المعلومات المتوفرة لـ”الصحف الإيبيرية”، فقد اتفقت إسبانيا والجزائر على حيثيات دخول غالي خلال الزيارة التي قام بها وزير الخارجية الجزائري إلى مدريد يوم 29 مارس الماضي، ليتم استقباله بعدها بالقاعدة الجوية العسكرية لسرقسطة قصد تفادي “الضجة الإعلامية” على غرار بقية الزيارات السرية.

 

وطلب زعيم جبهة “البوليساريو” من إدارة المستشفى تغيير هويته لأسباب تتعلق بـ”الخصوصية”، لكن المخابرات المغربية كشفت الزيارة السرية بعد أربعة أيام فقط من وصول غالي إلى الأراضي الإسبانية، قبل أن يجري تداول الخبر على نطاق واسع في الصحافة الوطنية والعالمية.

إقرأ أيضا

الرياضة

عين على الفيسبوك

الاقتصاد

أخبار العالم

-->