-->

آخر الأخبار

جاري تحميل ...

اخبار جهوية

اخبار وطنية

السلطة الرابعة

Groupe AL OMRANE


إسبانيا تدخل على خط الأزمة الجزائرية المغربية



 

تسعى إسبانيا إلى جمع معلومات عن تفاصيل الحادث الذي قالت الجزائر إنه أودى بحياة مواطنين جزائريين واتهمت المغرب بالوقوف وراءه متوعدة بالرد.

 

ونقلت صحيفة "أيه بي سي" الإسبانية أن وزير الخارجية الإسباني، خوسي مانويل ألباريس، كشف أن مدريد "تجمع المعلومات" بعد البيان الجزائري الذي أعلن "مقتل" ثلاثة مواطنين في "قصف شنه الجيش المغربي" على قافلة بين موريتانيا و الجزائر.

 

وكشف الوزير الإسباني أن مدريد "ستعمل حتى لا يكون هناك تصعيد بين شريكين استراتيجيين لإسبانيا"، وكانت إسبانيا وجدت نفسها في أزمة دبلوماسية حادة مع المغرب بعد سماحها بدخول زعيم جبهة البوليساريو، إبراهيم غالي، لأراضيها للعلاج.

 

هذا وقد، أفاد بيان للرئاسة الجزائرية مطلع هذا الاسبوع بتعرض ثلاثة رعايا جزائريين لما قال إنه "اغتيال" في "قصف"، بحسب تعبير الرئاسة، لشاحناتهم أثناء تنقلهم بين نواكشوط وورقلة.

 

وأضاف البيان، الذي نقلته وكالة الأنباء الجزائرية، أن عدة عناصر تشير إلى ضلوع، ما وصفه المغرب في ارتكاب هذا "الاغتيال" بواسطة "سلاح متطور"، بحسب تعبيره..

 

والخميس، وجه وزير الخارجية الجزائري، رمطان لعمامرة، رسائل إلى الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، ورئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، موسى فقي محمد، والأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، وأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، يوسف بن أحمد العثيمين.

 

وفي هذه المراسلات الرسمية أبلغ لعمامرة مسؤولي المنظمات الدولية بـ"الخطورة الشديدة" لما وصفه بـ"عمل إرهاب الدولة" الذي نفذه المغرب والذي لا يمكن لأي ظرف من الظروف تبريره، بحسب تعبيره.

إقرأ أيضا

الرياضة

عين على الفيسبوك

الاقتصاد

أخبار العالم

-->