-->

آخر الأخبار

جاري تحميل ...

اخبار جهوية

اخبار وطنية

السلطة الرابعة

Girl in a jacket


الرئيس الموريتاني السابق يوضع في الحبس الانفرادي



 


قال فريق الدفاع عن الرئيس الموريتاني السابق، محمد ولد عبد العزيز، إن موكلهم يوجد في حبس انفرادي، معتبرين أن ملفه ملف سياسي بحت، ولا علاقة له بالقانون، ولا بالقضاء.

 

وقال عضو هيئة الدفاع عن ولد عبد العزيز، المحامي، اباه ولد امبارك ، في مؤتمر صحفي ليل الثلاثاء / الأربعاء، إن المسطرة المتعلقة بالرئيس السابق بدأت سياسية، وستنتهي سياسية، مضيفا أن موكلهم يوجد في حبس انفرادي.

 

بدوره قال رئيس فريق الدفاع عن ولد عبد العزيز، المحامي محمد ولد إشدو، في المؤتمر الصحفي نفسه، إن الهيئة تقدمت منذ بداية الملف بطلب لقاء مع الرئيس الحالي محمد ولد الغزواني لشرح حيثيات الملف له، ولم تتلق ردا إلى الآن.

 

وتنفي الحكومة باستمرار أن يكون حبس الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز، بسبب سياسي، معتبرةً ذلك "مسألة قضائية".

 

وفي 23 يونيو الماضي، أحال قاضي التحقيق المكلف بالجرائم الاقتصادية، ولد عبد العزيز، إلى الحبس لمواصلة التحقيقات معه بعد أن كان يخضع لإقامة جبرية في منزله منذ أبريل الماضي.

 

وفي 28 أغسطس الماضي، أيدت المحكمة العليا في موريتانيا، قرار قاضي التحقيق بحبس ولد عبد العزيز، لحين استكمال التحقيقات معه في اتهامه بملفات "فساد مالي" خلال رئاسته.

 

ووجهت النيابة العامة في 11 مارس الماضي، إلى ولد عبد العزيز و12 من أركان حكمه تهما، بينها غسل أموال ومنح امتيازات غير مبررة في صفقات حكومية، وهو ما ينفي المتهمون صحته.

 

ودعم ولد عبد العزيز، في انتخابات الرئاسة يونيو 2019 الرئيس الحالي محمد ولد الشيخ الغزواني الذي شارك معه في انقلاب 2008، وبدأ الغزواني بالفعل ولاية رئاسية من 5 سنوات، مطلع غشت من العام نفسه.

إقرأ أيضا

الرياضة

عين على الفيسبوك

الاقتصاد

أخبار العالم

-->