-->

آخر الأخبار

جاري تحميل ...

اخبار جهوية

اخبار وطنية

السلطة الرابعة

Girl in a jacket


موريتانيا تبدأ خطوة أولى في وساطة وشيكة في الأزمة الجزائرية المغربية



 

 

«القدس العربي»: أكدت مكالمتان هاتفيان أجراهما الإثنين، وزير الخارجية الموريتاني إسماعيل ولد الشيخ أحمد مع نظيريه الجزائري رمضان لعمامرة، والمغربي ناصر بوريطة، أن موريتانيا قطعت خطوة أولى في وساطة تنوي القيام بها بين جارتيها المغرب والجزائر.

 

ولم تتطرق الوكالة الموريتانية للأنباء (رسمية) في الخبر الذي نشرته حول المكالمتين، إلى قضية الوساطة، بل اكتفت كعادتها في مثل هذه الأحداث، بالتأكيد على «أن المكالمتين مكنتا الوزير ولد الشيخ أحمد، من استعراض العلاقات الثنائية المتميزة بين البلدين وسبل تعزيزها بما يخدم المصالح المشتركة، كما جرى التطرق للقضايا المغاربية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك».

لكن سبق لوزير الخارجية الموريتاني أن أكد الخميس الماضي، انشغال موريتانيا بالأزمة بين الجزائر والمغرب، والتي وصلت لدرجة إعلان الجزائر قطع علاقاتها الدبلوماسية مع المغرب.

 

وأكد الوزير ولد الشيخ أحمد أن موريتانيا تشعر بالألم للمستوى الذي وصلت إليه الأزمة بين الجزائر والمغرب، لكنه تدارك ليقول: مهما كانت الأزمات، ومهما كان المستوى الذي وصلت إليه، سيوجد لها حل.

وأضاف: «نحن على غرار جميع دول الجوار والشعوب، لا شك متألمون من الوضع، ولم نكن نود حدوثه ولا نتمنى أن يتأزم أكثر».

 

وقال: «أعلم أن الجميع هنا، وعن نية حسنة، يسألنا: أين أنتم ولماذا لم تتحركوا، وأنا أقول إن هذا الصنف من القضايا يدار بحكمة وبقدر من السرية لكي يتوصل فيه إلى نتيجة».

 

وألمح الوزير إلى دور ستقوم به موريتانيا أو تنوي القيام في هذه الأزمة، مضيفاً قوله: «نعمل بطريقة هادئة، كما تتطلب ذلك الدبلوماسية، لأن ما يحدث يشغل بالنا ويهمنا كثيراً، فهذه القضية قضية تتعلق بنا، فكل ما يمس الشعب الليبي أو التونسي أو الجزائري أو المغربي فهو يمس الشعب الموريتاني، وهذه قضية معروفة، وهي أزمة متواصلة منذ فترة طويلة، كما يعلم الجميع». وقال: «هذه أزمة موجودة، ندرك جميعاً أنها ليست وليدة اليوم أو الأمس، فهي قائمة منذ عقود».

 

وقال: «طموحنا هو بناء المغرب العربي، وأن نتجاوز هذه الأزمة الحالية، ورجاؤنا ألا تتفاقم هذه الأزمة أكثر، ونحن على يقين من أنه مهما بلغ تعقد الأزمات ومهما كان المستوى الذي وصلت إليه، فسيوجد لها حل».

 وتوقف الوزير الموريتاني عند تأثير الأزمة الجزائرية المغربية على الوحدة المغاربية، وقال: «اتحاد دول المغرب العربي، كمنظمة إقليمية، مشلول بسبب الخلاف بين الأشقاء في الجزائر والمغرب».

إقرأ أيضا

الرياضة

عين على الفيسبوك

الاقتصاد

أخبار العالم

-->