-->

آخر الأخبار

جاري تحميل ...

اخبار جهوية

اخبار وطنية

السلطة الرابعة




الأزمة بين إسبانيا والمغرب تدخل مرحلة جديدة



 

وصلت العلاقات الدبلوماسية بين المغرب وإسبانيا مرحلة "البرود الحاد"، وفق ما نقلت صحيفة إسبانية عن دبلوماسي إسباني مقرب من الملف.

وقال الدبلوماسي، وفقا لصحيفة  "بوث بوبولي"، إن البلدين، بعيدا عن التعبير عن علامات الانفراج، يتخذان خطوات تبعدهما عن التفاهم.

وقالت الصحيفة إن هناك مخاوف داخل وزارة الخارجية الإسبانية من أن يتحول الوضع الحالي إلى وضع دائم ولن تكون هناك استعادة للثقة على المدى القصير أو المتوسط.

وتشير الصحيفة إلى أن الرباط تتبنى موقفا عدائيا على الرغم من تخفيضها حدة الانتقادات، فيما أعلنت مدريد أنها تدرس إمكانية فرض التأشيرة على المغاربة الراغبين في دخول سبتة ومليلية ودمج المدينتين في منطقة شنغن.

لكن مصادر دبلوماسية إسبانية أبدت للصحيفة تشكيكها في جدوى هذا الإجراء من قبل حكومة بيدرو سانشيز، واعتبرت أنه سيكون كافيا للمغرب لغلق الحدود مع إسبانيا، ما سيجعل الإجراء غير مفيد.

ونقلت الصحيفة عن المصادر قولها إن مدريد ترغب في إقناع الرباط بأنها ارتكبت خطأ برد فعلها على استقبال زعيم البوليساريو إبراهيم غالي، وأن ذلك يمكن أن يضر بمصالح المغرب.

في المقابل، تقول الصحيفة، الرباط لم تقف مكتوفة الأيدي، وبدأت في عزل السفير الإسباني واستبعدته من اللقاء الأخير المخصص للسفراء الأجانب في البلاد.

وسيكبد استثناء الموانئ الإسبانية من عملية استقبال الجالية المغربية،  شركات الملاحة  خسائر تقدر بنحو 450 إلى 500 مليون يورو، وفق توقعات شركة إيبيريا الاسبانية.

وبحسب مصادر الصحيفة، فإن هذه التصريحات والإيماءات غير الودية من البلدين لن تحل الأزمة.

وقالت الصحيفة إن الذين يمكنهم المساعدة في حل الأزمة، على المستوى الإسباني، هم رؤساء سابقون للحكومة ودبلوماسيون إسبان يعرفون المغرب جيدا.

وتخلص الصحيفة إلى أنه طالما لا تزال حرب التصريحات قائمة فلن يتم تفعيل هذه الوساطات.

 

إقرأ أيضا

الرياضة

عين على الفيسبوك

الاقتصاد

أخبار العالم

-->