-->

آخر الأخبار

جاري تحميل ...

اخبار جهوية

اخبار وطنية

السلطة الرابعة

Girl in a jacket


تفاصيل جديدة.. هل استدعى القضاء الإسباني زعيم جبهة البوليساريو؟



 


نفت المحكمة الإسبانية العليا الأربعاء استدعاء زعيم جبهة البوليساريو الذي يعالج في مستشفى في إسبانيا ويواجه شكاية بتهمة ارتكاب "أعمال تعذيب"، خلافا لما أعلنه الإثنين مصدر قضائي معني مباشر بالقضية.

 

وأكد المتحدث باسم المحكمة لوكالة "فرانس برس" أن ابراهيم غالي  "لم يتم استدعاؤه الاربعاء"، لكن مصدرا معنيا بشكل مباشر بالقضية أكد لفرانس برس الاثنين أنه تم استدعاء غالي للمثول الأربعاء أمام المحكمة بسبب شكاية حول "أعمال تعذيب" قدمها في اسبانيا من قبل فاضل بريكة المنشق عن الجبهة ويحمل الجنسية الاسبانية.

 

ونشرت وسائل إعلام اسبانية عدة هذه المعلومات.

 

وقال المتحدث باسم المحكمة إنه "لم يطلب من الشرطة سوى تحديد مكانه والتحقق مما إذا كان في اسبانيا"، من دون أن يتمكن من توضيح أسباب هذا الوضع الملتبس.

 

وأضاف أن "القاضي طلب من الشرطة إجراء التحقيقات اللازمة لإثبات أن هذا الشخص الذي يقال إنه في مستشفى في لوغرونيو (شمال إسبانيا) هو بالفعل" غالي.

 

وقالت وزيرة الخارجية الإسبانية أرانتشا غونزاليس لايا في مؤتمر صحافي امس الثلاثاء إلى أن بلادها قدمت للمغرب “التفسيرات المناسبة حول الظروف التي أدت بنا إلى استقبال غالي في إسبانيا لأسباب إنسانية بحتة”، مضيفة أنه عندما “تزول هذه الأسباب الإنسانية سيغادر بالطبع غالي إسبانيا”.

واعتبرت وزيرة الخارجية أن استقبال بلادها للأمين العام لجبهة بوليساريو إبراهيم “لم يؤثر على العلاقات بين البلدين”، وزادت أن مدريد قدمت للرباط “التفسيرات المناسبة”.

 

و كان زعيم جبهة البوليساريو قد نقل إلى اسبانيا من أجل تلقي العلاج من مضاعفات إصابته بفيروس كورونا المستجد كوفيد 19.

 

وتأتي التوضيحات الإسبانية في وقت أكد ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، أن المغرب لا يزال ينتظر “ردا مرضيا ومقنعا” من الحكومة الإسبانية بشأن قرارها الترخيص لزعيم جبهة البوليساريو إبراهيم غالي، المتابع من لدن العدالة الإسبانية على خلفية جرائم إبادة والإرهاب، بالدخول إلى ترابها.

 

و أضافت أرانتشا غونزاليس لايا أنه إذا أراد القضاء الإسباني مثول إبراهيم غالي أمامه فسيمثل غالي أمام القضاء وليس للحكومة الإسبانية أن تتدخل في استقلالية عمل القضاء.

 


إقرأ أيضا

الرياضة

عين على الفيسبوك

الاقتصاد

أخبار العالم

-->