حوار خاص مع السيد يوسف اكنو الكاتب الجهوي لرابطة التعليم الخاص بالمغرب حول مساهمات التعليم الخاص في ظل حالة الطوارئ الصحية - laayoune online -->

آخر الأخبار

جاري تحميل ...

اخبار جهوية

اخبار وطنية

السلطة الرابعة

lundi 6 avril 2020



حوار خاص مع السيد يوسف اكنو الكاتب الجهوي لرابطة التعليم الخاص بالمغرب حول مساهمات التعليم الخاص في ظل حالة الطوارئ الصحية




أجرت جريدة العيون اون لاين حوارا خاصا مع السيد يوسف اكنو نائب الكاتب الوطني لرابطة التعليم الخاص بالمغرب والكاتب الجهوي لفرع جهة العيون الساقية الحمراء للوقوف على مساهمات مؤسسات التعليم الخاص في صندوق مكافحة فيروس كورونا المستجد(كوفيد 19)، و انخراطها في انجاح عملية التعلم عن بعد ووضعية المقاولات التربوية الصغيرة في ظل هذه الجائحة.

*ما مدى مواكبة مؤسسات التعليم الخاص بجهة العيون الساقية الحمراء لبرنامج التعليم عن بعد الذي أقرته الحكومة بسبب جائحة كورونا في إطار الحفاظ على الزمن المدرسي و التحصيل العلمي؟

في البداية نشكر جريدة العيون اون لاين على هذه الدعوة الكريمة للوقوف على اهم مستجدات التعلم عن بعد في إطار هذه الظرفية الصعبة التي تمر منها بلادنا و علاقة بسؤالك استاذي الكريم و تنفيذا لتعليمات السيد وزير التربية الوطنية لإنجاح عملية التعلم عن بعد جندت جميع المؤسسات التعليم المدرسي الخصوصي جميع امكانياتها لإنجاح هذه العملية الدراسية المتعلقة بالدراسة عن بعد حفاظا على سلامة أبنائنا التلاميذ من هذه الجائحة فيروس كورونا نسأل الله ان يسلمنا و يسلم جميع أبنائنا و الشعب المغربي و الأمة جمعاء، و بالتالي جندت جميع المؤسسات وسائلها الرقمية بتنظيم اجتماعات مع المؤسسات قصد توفير مواد رقمية لتكون عملية التعلم عن بعد بمواكبة الأطر و أمهات و اباء التلاميذ الذين نشكرهم من هذا المنبر الإعلامي على المجهودات التي يقدمونها لإنجاح هذه العملية.

في عملية التعلم عن بعد فقد اعتمدنا كذلك خلالها على جميع المواقع الالكترونية التي وفرتها وزارة التربية الوطنية و القنوات الفضائية التي أتاحتها شركة الإذاعة و التلفزة عبر قناة الأمازيغية و قناة العيون الجهوية و القناة الثقافية بالنسبة المستويات الاشهادية.

*مؤخرا عرفت رابطة التعليم الخاص بالمغرب لغطا إعلاميا بسبب رسالة موجهة لرئيس الحكومة ما مدى مساهماتكم كإطار مواطن ضد جائحة كورونا؟

اشكرك استاذي الكريم جزيل الشكر على هذا السؤال الذي يعني فعلا كما ذكرت قد أثار ضجة كبيرة و الذي من خلاله رابطة التعليم الخاص و مكتبها التنفيذي أصدرت بلاغا في الموضوع لتبين بأن مضمون الرسالة ليس الغرض منه هو الاستفادة من صندوق مكافحة فيروس كورونا المستجد. هذا ليس صحيحا في حقيقة الأمر..  لكن الهدف من ذلك هو المناقشة مع السيد رئيس الحكومة و مع جميع الجهات المسؤولة عن جميع القطاعات خاصة قطاع التعليم  الخصوصي الذي كان من الممكن أن يتضرر خاصة إذا كنا نتكلم عن المقاولات التربوية الصغيرة هذه قد تواجه مشاكل مالية لذلك كانت مراسلة السيد رئيس الحكومة في هذا الجانب من أجل وضعه في الصورة من جهة المقاولات التي قد تواجه مشاكل على المدى المتوسط و القريب و البعيد. و رابطة التعليم الخاص وضحت هذا الأمر في بلاغها التوضيحي و اعتذرت للشعب المغربي على طريقة صياغة تلك المراسلة و مباشرة بعدها تمت المساهمة في صندوق مكافحة كورونا كباقي الجمعيات الوطنية والمكونات و الفرقاء فقد ساهمت رابطة التعليم الخاص بالمغرب بمبلغ مليوني درهم في هذا الصندوق كدفعة أولى و ستكون دفعة ثانية للرابطة لنكون في مستوى هذه الظرفية و نتعاون مع بلادنا فكما هو معلوم دائما كانت رابطة التعليم الخاص في جميع المحطات مع الوطن و الشعب المغربي ليرقى بلادنا و نتجاوز هذه الظرفية الصعبة كما سيكون لنا مجموعة من الأنشطة الأخرى سيتم الإعلان عنها قريبا لتعاون من موقعنا في محاربة هذا الوباء.

كما لا انسى ان رابطة التعليم الخاص أصدرت بلاغا بينت فيه ان جميع فضاءات مؤسسات التعليم الخاص والنقل المدرسي و جميع إمكانياتها اللوجيستكية تبقى رهن اشارة السلطات المحلية لمواجهة هذه الجائحة.

*ما مصير المقاولات التربوية الصغيرة التي تعيش على المداخيل التي تجنيها كل شهر بعد توقف الدراسة؟

هذا السؤال الهام لابد من توضيحه لكن قبل أن نتكلم عنه بداية نحن ننوه بالسادة و السيدات و اباء و اولياء التلاميذ الذين ابانوا عن بطولة كبيرة في هذه الظرفية الصعبة وإنجاح عملية التعلم عن بعد بمواكبة أبنائهم دراسيا سواء قبل أو بعد هذه الظرفية الصعبة اما ما يتعلق بالاستخلاصات تبقى نماذج محدودة على المستوى الوطني و ان جميع مؤسسات التعليم الخصوصي واكبت هذه الظرفية بإعفاء مجموعة من الأسر  في هذه الظرفية لأننا نحن كمؤسسات مواطنة اكيد سيكون عندنا تعاون كما ساهمنا في صندوق مكافحة كورونا أكيد أن الأسر المتضررة سيكون لمؤسسات التعليم الخصوصي تعاون مع هذه الفئة والتي منها من فقد عمله والتي لا يمكن بطبيعة الحال الا ان نقف معهم و نتعاون معهم في هذه الأزمة و هي فئات محدودة جدا و ستواكب مؤسسات التعليم الخصوصي ابناءنا التلاميذ.. و كما قلت فعلا في سؤالكم تبقى المقاولات التربوية الصغيرة لا بد ان نتعاون معها جميعا كما ستتعاون السلطات المحلية معها و ان تواكب الحكومة دعمها و ان يتعاون الجميع ليستمر عملها الدراسي و يستمر ابناءنا في تتبع دراستهم عن بعد و الا فإنه و لله الحمد جانب الدراسة عن بعد كما قلت فإن الأطر التربوية يشتغلون بجدية و السادة و السيدات اباء و اولياء التلاميذ تجندوا لإنجاح هذه العملية و الذين نشكرهم من هذا المنبر الإعلامي و نشكر جميع السلطات المحلية الذين انجحوا عملية التعلم عن بعد.

كلمة أخيرة.

نصيحة لابنائي التلاميذ هو اننا لسنا في فترة عطلة بل نحن في فترة دراسة عن بعد لابد لابنائنا ان يلزموا بيوتهم و ان يتابعوا دراستهم عن بعد مع أساتذتهم و السادة أمهات و أولياء التلاميذ لان الهدف الأسمى عندنا هو سلامتهم الصحية و ان نعود سالمين لمؤسساتنا لمتابعة الدروس حضوريا و كما قلت فإن رابطة التعليم الخاص ستكون دائما مع توجهات صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله في جميع المحطات لتجاوز هذه الظرفية بكل إمكانياتنا و سنتعاون كما أوضحنا في بلاغ سابق مع جميع السلطات المحلية لتجاوز جائحة كورونا.

إقرأ أيضا

Aucun commentaire :

الرياضة

عين على الفيسبوك

الاقتصاد

أخبار العالم

-->