الجيش الموريتاني يحبط تهريب كميات من الأسلحة والذخيرة إلى مالي - جريدة العيون اون لاين -->

آخر الأخبار

جاري تحميل ...

اخبار جهوية

اخبار وطنية

السلطة الرابعة

dimanche 16 février 2020



الجيش الموريتاني يحبط تهريب كميات من الأسلحة والذخيرة إلى مالي





 أعلن الجيش الموريتاني، أن وحداته البرية والجوية، أحبطت، مؤخرا، عملية لتهريب كميات من الأسلحة والذخيرة والمخدرات، كانت مجموعة من المهربين تعتزم إدخالها إلى أراضي دولة مالي.

وقال الجيش الموريتاني، في بيان له، إنه بناء على معلومات أفادت بنية مجموعة من المهربين محمولة على متن ثلاث سيارات، عبور التراب الموريتاني من جهة الشمال في اتجاه الأراضي المالية شرقا، بدأت، صباح يوم 11 فبراير، عملية تعقب ورصد للمتسللين، حيث تبين أن عنصر استقبال قادم من الأراضي المالية في انتظارهم على الحدود الموريتانية - المالية.

وأوضح المصدر ذاته، أنه "على الفور تحركت وحدتان عسكريتان بالتزامن من الشمال والجنوب في اتجاه نقطة اللقاء المفترضة" للعناصر المتسللة والمستقبل، مبرزا أنه وبعد متابعة دقيقة نفذت إحدى طائرات السلاح الجو ضربة جوية على الهدف، أعقبها هجوم من طرف الوحدات البرية، التي اقتحمت الموقع وألقت القبض على العناصر المشبوهة، وصادرت العتاد الذي كان بحوزتهم.

وأضاف أن هذه العملية أسفرت عن إلقاء القبض على ستة مهربين، ومصادرة وتدمير ست قطع من السلاح (أربعة أسلحة رشاشة، وسلاحان من نوع كلاشنيكوف)، بالإضافة إلى مصادرة سيارتين من نوع (تويوتا لاندكروزر) وتدمير ثالثة.

وأشار إلى أن العملية أسفرت أيضا عن مصادرة 3000 طلقة، ومخزني سلاح كلاشنيكوف معبأين (60 طلقة)، وأجهزة اتصالات (جهاز ثريا، وهاتفين، وجهاز اتصال لاسلكي صغير)، فضلا عن ثلاثة براميل بنزين معبأة، سعة كل منهما 200 لتر، وكلغ واحد من المخدرات.

يذكر أن الجيش الموريتاني كان قد نفذ، في 18 مارس الماضي، "عملية نوعية" على الحدود الشرقية للبلاد، أسفرت عن تدمير ثلاث آليات محملة بأزيد من ثلاثة أطنان من المخدرات لمهربين على صلة بمنظمات متطرفة تنشط بمنطقة الساحل، وألحق بهم إصابات بالغة.


إقرأ أيضا

Aucun commentaire :

الرياضة

عين على الفيسبوك

الاقتصاد

أخبار العالم

-->