المكتب الجهوي للجامعة الوطنية لقطاع العدل بالدائرة الاستئنافية للعيون يدق ناقوس الخطر - laayoune online -->

آخر الأخبار

جاري تحميل ...

اخبار جهوية

اخبار وطنية

السلطة الرابعة

mardi 29 octobre 2019



المكتب الجهوي للجامعة الوطنية لقطاع العدل بالدائرة الاستئنافية للعيون يدق ناقوس الخطر



بعدما عقد المكتب الجهوي للجامعة الوطنية لقطاع العدل بالدائرة القضائية لمحكمة الإستئناف بالعيون اجتماعا يومه الجمعة 25 اكتوبر 2019، لتدارس ملف الانتقالات بشقيه المحلي و الجهوي، خرج ببيان هو كالآتي:

"

عقد المكتب الجهوي للجامعة الوطنية لقطاع العدل بالدائرة القضائية لمحكمة الإستئناف بالعيون اجتماعا يومه الجمعة 25 اكتوبر 2019، تناول خلاله ملف الانتقالات بشقيه المحلي و الجهوي، سيما و نحن على أبواب افتتاح المركز الجهوي للحفظ بالعيون الذي يشكل فرصة لحلحلة تراكم طلبات الانتقالات إلى مدينة العيون في السنوات الاخيرة اذا توفرت إرادة حقيقية لتدبيرها وفق مقاربة تسودها النزاهة والشفافية.
   إن المكتب الجهوي وهو يستحضر معاناة العديد من الموظفين المتوفرين على ملفات طبية وعلى رأسهم حالة بالمحكمة الابتدائية بالداخلة، وما يشكله الانتقال الى مدينة العيون بالنسبة لهم من بصيص أمل لتلقي العلاج في أحسن الظروف، وحالات طلبات الالتحاق بالزوج  الذي عمر بعضها لسنوات وما يعنيه ذلك من وضع حد للشتات الأسري، وما يجسده العمل قرب العائلة لدى البعض الآخر وماله من استقرار نفسي واجتماعي، فإنه يدعو الى تبني مقترحه بجعل الموارد البشرية التي سيتطلبها المركز الجهوي للحفظ بالعيون في مرحلة أولى حكرا على المستجاب لطلبات انتقالهم من محاكم وسط وشمال المملكة من المنحدرين من الأقاليم الجنوبية، وفتح حركة انتقالية بين محاكم الدائرة القضائية في مرحلة ثانية، ثم حركة انتقالية محلية بين المصالح في مرحلة ثالثة.
   كما تناول اجتماع المكتب الجهوي حالة الجمود التي تعرفها خدمات المؤسسة المحمدية، والتي كانت موضوع مجموعة من الاقتراحات خلال الزيارات المتتالية لمسؤولي المؤسسة المحمدية لقضاة و موظفي العدل للعيون اطلقوا بشأنها وعودا بايفاد لجنة مختصة، تتولى دراسة امكانية تنزيلها واقعيا، وهو الشيء الذي لم يقع الى حدود صياغة هذا البلاغ، و أمام استمرار حالة الجمود التي تشهدها خدمات المؤسسة جهويا و تردي خدماتها على مستوى المساعدة الاجتماعية، وتماطل شركة التأمين في توفير النقل الجوي للحالات المرضية المستعجلة تحت مبررات غير مقبولة، ومشكل الاقامة بمركبات الاصطياف للحالات المرضية الوافدة عليه، التي أصبحت تشهد تعسف مدير أحد المركبات، ناهيك تسليط سيف الحجز المسبق أمام الحالات المرضية و كأن المرض المستعجل يأتي بموعد، و بناء على كل ما سبق فإن المكتب الجهوي:
1-    يطالب بفتح المركبات في وجه الحالات المرضية للموظفين و ذويهم دون قيد أو شرط.
2-    يطالب بتعيين مخاطب وحيد من طرف المؤسسة المحمدية للتنسيق ورفع جودة وفعالية التواصل في مثل هذه الحالات.
3-    يطالب تنزيل جميع مقترحاته التي سبق أن أدلى بها أمام مسؤولي المؤسسة المحمدية في زياراتهم السابقة لمدينة العيون.
4-    يدعو مجلس التنسيق الجهوي الذي يضم أعضاء المكتب الجهوي و الكتاب الاقليميين للانعقاد لمدارسة السبل الكفيلة بمواجهة التهميش الذي يطال موظفي الدائرة من طرف المؤسسة المحمدية.
"

إقرأ أيضا

Aucun commentaire :

الرياضة

عين على الفيسبوك

الاقتصاد

أخبار العالم

-->