بلواد الحسن يغادر تقسيمة الضرائب في اتجاه المديرية الجهوية لأملاك الدولة بالعيون - جريدة العيون اون لاين

آخر الأخبار

جاري تحميل ...

اخبار جهوية

اخبار وطنية

السلطة الرابعة

الأربعاء، 10 يوليو 2019



بلواد الحسن يغادر تقسيمة الضرائب في اتجاه المديرية الجهوية لأملاك الدولة بالعيون




احتفت أسرة ا إدارة تقسيمة الضرائب متعددة الاختصاصات بالعيون ، مساء اليوم الأربعاء 10 يوليوز بالسيد بلواد الحسن مدير تقسيمة الضرائب عرفانا و تقديرا لمجهوداته التي بذلها في هذا المنصب .


وفي تصريح خص به السيد الحسن بلواد الحاصل على الدكتوراه في الاقتصاد سنة 2017 ، و الذي تدرج في سلك الوظيفة العمومية منذ تخرجه بمعهد التكوين التابع لوزارة الداخلية بفاس كمحرر وتوظيفه في جماعة امگالة بالسمارة سنة 1992، ثم التحاقه بوزارة الصحة كمتصرف مقتصد سنة 2001، ليتقلد بعد ذلك منصب المقتصد الاقليمي بمندوبية الصحة بالسمارة بين سنتي 2003 و 2007، ليلتحق عليها في بداية 2007 بالمعهد العالي للإدارة بالرباط ثم بعد ذلك بوزارة المالية/ المديرية العامة للضرائب التي اشتغل بها كاطار بتارودانت منذ سنة 2008 حتى سنة 2013 ليعين على رأس تقسيمة الضرائب متعددة الاختصاصات بالعيون منذ  انشائها في 29/04/2013 حتى 09/07/2019 حيث يستعد لمغادرتها ليشرف على مصلحة البرمجة والتعاقد بالمديرية الجهوية لاملاك الدولة بالعيون.




وقد اشرف الدكتور بلواد الحسن على تقسيمة الضرائب متعددة الاختصاصات بالعيون والتي تغطي الجهات الاثنتين: العيون-الساقية الحمراء (قطاع الضرائب متععد الاختصاصات بالعيون و قطاع الضرائب بالسمارة) والداخلة-وادي الذهب (قطاع الضرائب متعدد الاختصاصات بالداخلة)، في ظروف جد استثنائية وصعبة اتسمت بغياب ثقافة الضريبة والمقاومة الشرسة من طرف جميع مكونات النسيج الاقتصادي وذلك نتيجة المخاوف المشروعة لهؤلاء الآخرين بحكم الوضع الجبائي الاستثنائي كواقع حال الذي تتمتع به الأقاليم الصحراوية، وبفضل جهود معتبرة لهذا الإطار، رفقة ثلة من بنات وأبناء المنطقة جلهم ، وبفضل الإشراف الحثيث والايجابي لأربعة مدراء جهويين الذين تعاقبوا على المديرية الجهوية لاكادير، تم رفع التحدي بحمل قبعات متعددة الى جانب قبعة الجبائي من أجل طمأنة الفاعلين الاقتصاديين والتواصل بشكل مستمر وايجابي مع السلطات المحلية وارساء قواعد إدارة حديثة وشفافة وقريبة من هموم واحتياجات الملزمين و المحاسبين والمرتفقين عموما، وتحقيق مداخل جبائية مافتئت تتحسن من سنة الى اخرى.

و بفضل جهود الدكتور بلواد الحسن فقد أسفرت خمس سنوات من العمل المضني والمتواصل بعدد لم يكن يتجاوز 4 موظفين لمدة سنتين والآن في حدود 14 موظف بمن فيهم رئيس التقسيمة استجابة لاحتياجات المرتفقين الذين يترددون بشكل يومي بالعشرات من أجل الحصول على مختلف الشهادات (شهادة الدخل، عدم الملكية….)، والملزمين شركات وأشخاص ذاتيين بكل مايلزم من وثائق وشهادات وخدمات متعددة من أجل تيسير وتشجيع الاستثمار والتشغيل والتنمية في الجهتين، إضافة إلى بناء قاعدة بيانات جيدة وتحقيق إرادات ضريبية مهمة ومتنامية.

  والإنجاز الاهم من هذا كله، كما عبر  الدكتور بلواد الحسن للجريدة، بعد غياب لمدة تقارب 40 سنة، هو التمكن، في ظرف وجيز نسبيا، من اعداد ثقافة جديدة متصالحة مع الضريبة من حيث المبدأ، ومع إدارة الضرائب من حيث الواقع اليومي، كأحد الفاعلين والمتدخلين الأساسيين في مجهود التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الأقاليم الصحراوية. 

إقرأ أيضا

ليست هناك تعليقات :

الرياضة

عين على الفيسبوك

الاقتصاد

أخبار العالم