وكالة التنمية الاجتماعية بالعيون على صفيح ساخن - جريدة العيون اون لاين

آخر الأخبار

جاري تحميل ...

اخبار جهوية

اخبار وطنية

السلطة الرابعة

الأربعاء، 10 يوليو 2019



وكالة التنمية الاجتماعية بالعيون على صفيح ساخن



نظم أطر وكالة التنمية الاجتماعية مساء اليوم الأربعاء 10 يوليوز الحالي ، وقفة احتجاجية حاشدة أمام الوكالة ، تنديدا بمجموعة من الاختلالات و التصرفات الصادرة عن المنسق الجهوي للوكالة، وعقب الوقفة الاحتجاجية أصدر أطر الوكالة، المنظوين تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل ، بيانا استنكروا فيه ما تعرضت له ع.ع التي تشتغل كإطار بالمنسقية الجهوية للعيون صبيحة أمس الثلاثاء 09/07/2019 بعدما استهدفت بوابل من المضايقات والاستفزازات المهينة من طرف المنسق الجهوي بالعيون في تجاوز لكل الخطوط الحمراء والأعراف والقوانين الادارية، لا لشيء سوى لانتمائها للإتحاد المغربي للشغل، ولتشبثها المستميت بالدفاع عن حقوق شغيلة الوكالة المشروعة في نظام أساسي عادل ورفضها للإنبطاح والخنوع، تعرضت على إثر ذلك للإغماء داخل مقر عملها مما عجل بنقلها على وجه السرعة عبر سيارة إسعاف إلى المستشفى الإقليمي بالعيون والذي منحها شهادة طبية ووجهها إلى طبيب نفسي، حسب البيان.

مشيرين في البيان : وإذ نعيش هذا الحدث الغير مسبوق بمنسقية العيون، حيث تستهدف المرأة من شخص يفترض فيه معرفة وتطبيق أعراف أهل الصحراء باحترام المرأة وعدم المساس بكرامتها، فإننا نحمل كامل المسؤولية للإدارة المركزية التي انحازت بشكل سلبي لفائدة التضييق النقابي ولفائدة هذا المسؤول الذي يتحمل كل ما آلت إليه أوضاع هذه المنسقية من سوء تدبير داخلي وهزالة النتائج وسوء تموقع للوكالة محليا وجهويا.

الادارة المركزية التي كان من واجبها لعب دور الوسيط وتحمل مسؤولية الحفاظ على حالة السلم الاجتماعي والسهر على تطبيق القانون، وقفت عاجزة أمام غطرسة مسؤول لا يقدم ولا يؤخر لا في المجال التنموي ولا التدبيري، منتصرة بذلك لمنطق تصدير الأزمة وفتح أكبر عدد ممكن من الملفات لتقوية الجانب التفاوضي للإدارة مع النقابة الوطنية ولمزيد من تفتيت الجسم النقابي، وهذا المشهد أصبح واضحا للعيان.

وحسب نفس المصادر فقد حاول المكتب الجهوي مرات عديدة تجاوز كل مظاهر الإحتقان بالحوار الجاد و المسؤول وإيجاد أرضية لبسط كل الإشكالات وسوء الفهم بدعم مشكور من الإخوة في المكتب الجهوي للإتحاد المغربي للشغل بالأقاليم الصحراوية أو بتتبع و مؤازرة دائمين للمكتب الوطني للنقابة الوطنية لوكالة التنمية الإجتماعية الذي راسل السيد والي جهة العيون الساقية الحمراء في نفس الموضوع دون نسيان وقفات التضامن والمحبة التي عبر عنها كل مناضلي ومناضلات المنسقيات الجهوية بالمغرب والمكاتب القطاعية التابعة للإتحاد المغربي للشغل. ومع ذلك استمر المنسق الجهوي في تعنته بل اعتبر ذلك تحديا وأنه مدعوم محليا ووطنيا لتركيعنا ولتأكيده بأن العمل النقابي لا يعني له أي شيء، حسب نفس المصادر.
ويقول النقايبيون إن حرمانهم من المنحة السنوية أمر غير قانوني، وهو انتقام ليس إلا، وقبول هذا الانتقام من الادارة المركزية دليل على تواطئها مع المنسق الجهوي وتأكيد لفرضية تحويل الصراع لمنسقية العيون التي ينتمي أطرها لنقابتين مختلفتين. والشيء المريب والذي فهمناه جيدا هو توقيت الاحتقان وتحويل الصراع إلى داخل منسقية العيون ليس إلا لغاية في نفس يعقوب، ستنقلب نتائجه عكس ما يشتهيه المتآمرون، حسب نفس.

نحن لا نبحث عن تأجيج الصراع ضد أي أحد كما يريد المنسق الجهوي، بقدر ما نبحث عن تسيير إداري كفء، يحترم فيه تكافؤ الفرص والاحترام المتبادل ويتم فيه بذل الجهود للمساهمة في مساعدة الفقراء وذوي الهشاشة وليس لاستعراض العضلات أمام الأطر وتسجيل النقاط التافهة التي نحن في غنى عنها.
أما فيما يخص الإشاعات والإساءات بوصفنا بالفوضويين والمزاجيين فإننا نخبر العموم بأن كل مراسلاتنا وتقاريرنا وكل شركاء الوكالة المحليين شاهدون على كفاءتنا ورغبتنا في إثراء المرفق العمومي لخدمة الساكنة المحلية، كما أن المشاريع التي يشرف عليها الأطر هي التي تعزز من تموقع الوكالة بالعيون وتبرز دورها.

ومن خلال كل ما سبق، نعلن للعموم ما يلي:

- إدانتنا الشديدة للأسلوب اللامسؤول للمسؤول الجهوي لوكالة التنمية الإجتماعية وتسلطه الغير المبرر؛
- تضامنا المطلق مع المناضلة (ع-ع) ضحية التحرش اللفظي والاستفزاز المتهور لشخص يفترض فيه الدفاع عن تمكين المرأة المغربية من جميع حقوقها وذلك حتى استرجاع كرامتها ؛
- نحمل المسؤولية الكاملة للمنسق الجهوي في تدهور الحالة النفسية والجسدية للأخت (ع-ع) ونطالب إدارة الوكالة لفتح تحقيق نزيه في النازلة؛
- مطالبتنا للسيد المدير بإرسال لجنة حقيقية للوقوف على مجموعة من التجاوزات الخطيرة لممثله بالجهة؛
- الاستمرار في القيام بكافة الأشكال النضالية المتاحة حتى توقف التضييق والاستهداف واسترجاع المنحة السنوية؛
- تشبثنا بإطارنا النقابي "الاتحاد المغربي للشغل" رغم التضييق والاقتطاعات؛
- رفضنا أن نكون كبش فداء لتصدير الإدارة لأزمتها وصنع الحدث للفت الانتباه عن المطلب العادل للشغيلة في نظام أساسي عادل ومنصف؛
- غطرسة المنسق الجهوي لا تثنينا عن المطالبة بحقوقنا؛
- أمام موقف المتفرج الذي تنتهجه الادارة، مطالبتنا السيد الوالي بالتدخل لوقف اعتداءات المنسق الجهوي ضد الاطر؛
- اعتزازنا بالدعم الكبير من طرف كل مناضلي ومناضلات الاتحاد المغربي للشغل بوكالة التنمية الاجتماعية ومؤازرتهم الملفتة؛
- اعتزازنا بالدعم الغير مسبوق من مناضلي الاتحاد المحلي وكافة هيئات الدفاع عن حقوق المرأة بالعيون؛
- عزمنا على مراسلة كل الهيئات الحقوقية المدنية لوقف هذا الاستهداف وهذه الممارسات الرجعية؛

إقرأ أيضا

ليست هناك تعليقات :

الرياضة

عين على الفيسبوك

الاقتصاد

أخبار العالم