القصة الكاملة للمرأة التي تم طردها من معمل oceamic laayoune بالمرسى - جريدة العيون اون لاين

آخر الأخبار

جاري تحميل ...

اخبار جهوية

اخبار وطنية

السلطة الرابعة

الجمعة، 29 مارس 2019



القصة الكاملة للمرأة التي تم طردها من معمل oceamic laayoune بالمرسى



العيون اون لاين : م / ل

انتشر كالنار في الهشيم شريط فيديو يوثق لحظة طرد إحدى العاملات في شركة oceamic laayoune بمدينة المرسى بطريقة متعسفة و مهينة من طرف المسؤول عن قسم الموارد البشرية بالشركة و الذي قام بالتهجم على غرفة العاملة بحضور رجل أمن لطردها من العمل تحت وابل من الألفاظ النابية التي لا يمكن باي حال من الأحوال أن تصدر من اي مسؤول يحترم نفسه، قبل وظيفته، و العمال .

فضيحة الشركة لم تتوفق عند هذا الحد ، فحسب مجموعة من العمال التقى بهم طاقم الجريدة خلال زيارته لمدينة المرسى لتقصي الحقيقة و معرفة الحيثيات و الدوافع و التأكد من الشائعات التي تروج حول السيدة التي تعرضت للطرد ، صرح العمال ان المسؤول عن الموارد البشرية بالشركة " رجل "مايسوا بصلة و محترف في الألفاظ النابية " و اضاف أحد العمال على أن نفس السيناريو تكرر معه عندما وجده (RH) ياخد قسطا من الراحة بعد إنهاء مهامه .

بداية القصة

و تعود أطوار هذا الحادث حسب أحد العمال إلى حسابات ضيقة بين إحدى العاملات و (RH) ضد العاملة المطرودة و قد أكد المتحدث للجريدة على أن رفض العاملة للخنوع و الخضوع لنزوات و الرغبات كان أحد أهم الأسباب في طرد العاملة المشهود لها بالجدية و احترام العمل و المعمل .

و في ذات السياق قالت إحدى العاملات للجريدة على أن التحرش بالعاملات لم يعد شيء غريبا في المعامل بمدينة المرسى في ظل تجبر بعض المسؤولين و كذا بعض المسؤولات اللواتي يقمن بدور الوساطة في مجال الدعارة و يهددن الرافضات لاوامرهن بالطرد و فبركة قصص أمام إدارة المعمل حسب ما صرح به المتحدث للجريدة .

ليلة الواقعة

العاملة في غرفتها لا تعلم ماذا يخفي لها منتصف الليل ، و في غفلة من أمرها تتفاجئ بحضور المسؤول على قسم الموارد البشرية و رجل أمن بزي مدني،حسب الفيديو، يقتحمان غرفتها، المتواجدة في عمارة خصصتها الشركة للعاملات،

و يطلبان منها مغادرتها. ظهور رجل أمن في شريط فيديو داخل غرفة العاملة أثار سيلا من التساؤلات على مواقع التواصل الاجتماعي ، فهل تم ذلك باذن من وكيل الملك ؟ .

الفضيحة لم يفلح منتصف الليل في إخفائها عن الرأي العام الوطني و حتى بالخارج ، حيث في تدوينة له قال محمد الراضي الليلي الصحفي المواليي لجبهة البوليساريو على صفحته الرسمية على موقع الفيسبوك " في ظل ورود انباء عن فرار فتاة المرسى إلى وجهة مجهولة خشية التعرض للاعتقال ظهرت شهادات يصفها البعض بشهادات الزور تطعن في سلوكها و تدافع ضمنيا عن مدير الموارد البشرية في الشركة المشغلة، و هناك انباء شبه مؤكدة أن الشهود تلقوا مقابلا ماديا.

سؤال جوهري يطرح ازاء شهادة حارس العمارة: لماذا لم يبلغ المسؤولين الامنين حينما كانت الفتاة تستقدم رجالا إلى مقر إقامتها بالشركة؟؟؟

ملف عاملات المصانع في المرسى و غيرها ملف كارثي و يسبح فوق بركان من الفظائع و الفضائح. "

الشركة تحاول الحفاظ على ماء الوجه

وفي محاولة من الشركة للحفاظ على ماء الوجه و الخروج من هذه الأزمة الحقيقية التي أدخلها إياها مدير الموارد البشرية، حيث قال احد العمال بالمرسى " محاولة اقل ما يقال عنها أنها جعلت من الشركة مسخرة أمام الرأي العام داخل المرسى و خارجها حيث حاولت الشركة من خلال شهادات لبعض العاملات ان تتهم الضحية بالفساد و الطعن في أخلاقها و غض الطرف عن التصرف الموثق الغير مسؤول و اللاخلاقي أو بالأحرى انساني "

و اضافت إحدى العاملات بالشركة للجريدة على أنه هناك حديث داخل الشركة حول دعوة الاخيرة للعاملات لتنظيم وقفة للتضامن مع مدير الموارد البشرية يوم الاحد القادم .

فهل أصبحت العاملات بالمرسى رهينات بين سندان نزوات المسؤولين و مطرقة الطرد التعسفي ؟

إقرأ أيضا

ليست هناك تعليقات :

الرياضة

عين على الفيسبوك

الاقتصاد

أخبار العالم