المكتب الجهوي للنقابة الوطنية للمتصرفين بالعيون يستنكر اقصاء الاطر الصحراوية من مناصب المسؤولية في قطاع الصحة - جريدة العيون اون لاين

آخر الأخبار

جاري تحميل ...

اخبار جهوية

اخبار وطنية

السلطة الرابعة

الثلاثاء، 12 فبراير 2019



المكتب الجهوي للنقابة الوطنية للمتصرفين بالعيون يستنكر اقصاء الاطر الصحراوية من مناصب المسؤولية في قطاع الصحة



العيون اون لاين  : بلاغ

     في إطار سياسة التهميش والاقصاء التي تنهجها وزارة الصحة اتجاه الأطر الإدارية العاملة في القطاع  بجهة العيون الساقية الحمراء، وذلك في تناقض مع الخطابات التي تسوق لها، من قبيل احترامها لمبدأ تكافؤ الفرص، وتنزيل الجهوية واللاتمركز، وفتح باب الترشيحات لمناصب المسؤولية في وجه المتصرفين،آخرها  منشور رقم 1 بتاريخ05 فبراير2109 حول شروط الترشيح لمنصب رئيس قسم أو رئيس مصلحة بالإدارات العمومية وغيرها من شعارات الانفتاح وتحفيز الموارد البشرية والحكامة  و و و....
     ونظرا للاستخفاف بالكفاءات التي تزخر بها المنطقة، رغم انعدام برامج التكوين المستمر، ورغم التضييق والمحسوبية في ولوج برامج الوزارة في هذا الميدان وطنيا ودوليا، ورغم افتقار الجهة للجامعات والمدارس والمعاهد العليا المختصة في التأطير الطبي والشبه الطبي والتدبير الاستشفائي وغيرها من التخصصات، وبالرغم من الجهود التي يبذلها بعض الأطر الصحراوية لتقوية معارفهم العلمية من خلال التسجيل في الجامعات والمعاهد الخاصة البعيدة جغرافيا عن المنطقة والباهظة التكاليف سواء من حيث التسجيل أو التنقل، الا أنهم لا يجدون من يكافئهم على مثابرتهم، وتبقى أعلى درجات السلم الإداري المسموحة لا ترقى الى أكثر من رئيس قطب أو مصلحة أو قسم مما دفع الكثير من الإطارات الى تفضيل خيار التشبيح بعدما انكسرت فيها روح العمل والابتكار.
     ان سياسة ادماج الكفاءات المحلية في مشروع الجهوية المتقدمة لا يتسنى لها النجاح في ظل اعتماد المقاربة التقليدية لتدبير قطاع حيوي مثل قطاع الصحة، لذلك لا بد من وضع قطيعة مع الرؤية النمطية القائمة على الولاءات والزبونية والمحسوبية واقتصاد الريع وعدم ربط المسؤولية بالمحاسبة، واستبدال كل ذلك بالتخطيط الاستراتيجي القائم على تكافؤ الفرص وتحقيق الحكامة الجيدة وتثمين الموارد البشرية وتحفيزها على المشاركة والابتكار وتوفير الشروط الموضوعية للتكوين وتطوير المهارات وتنمية المدارك العلمية والاستفادة من التطور التكنولوجي في شتى الميادين.
     اننا وإذ نتابع، بمرارة، مآل الكفاءات التي تزخر بها جهتنا واعتماد الجهات المسؤولة لسياسة الأذان الصماء اتجاه هذا الوضع المزري الذي تعيشه اطاراتنا الممانعة في وجه الأصوات المنادية الى اقصاء الكفاءات وقتل الرغبة الجامحة فيها للمساهمة في تدبير الشأن الصحي المحلي وتطويره والرفع من أدائه ومعالجة اختلالاته وتحفيز باقي الفئات الى اللحاق بقاطرة التنمية المستدامة، نعلن للمتابعين والمهتمين بالشأن في جهة العيون الساقية الحمراء:
استنكارنا الشديد للإقصاء والتهميش الذي تعانيه الإطارات الصحراوية بقطاع الصحة بالعيون،
رفضنا لكل أنماط المحسوبية والزبونية وتدبير الولاءات على حساب الكفاءات التي ينهجها القائمون على القطاع،
تحميلنا، الوزارة الوصية، المسؤولية عن الاختلالات الكثيرة في اختيار المتنافسين على مناصب المسؤولية،
دعوتنا الجهات المسؤولة الى تنزيل أهدافها المعلنة ضمن مخططاتها الاستراتيجية وبرامجها المسطرة تنزيلا حقيقيا مبنيا على مبدأ المتابعة والمواكبة،
دعم برامج التكوين والتكوين المستمر لفئة المتصرفين بالعيون،
تخصيص كوطا خاصة بالأقاليم الجنوبية بالنسبة للراغبين في ولوج المدرسة الوطنية للصحة العمومية بالرباط،
     وفي الأخير نهيب بكل المهتمين والمتابعين والغيورين، من هيئات نقابية وجمعيات المجتمع المدني ومنظمات حقوق الانسان ومختلف المؤسسات الإعلامية، الى الالتفاف جميعا لتسليط الضوء على مكامن الخلل في قطاع الصحة بالعيون.

إقرأ أيضا

ليست هناك تعليقات :

الرياضة

عين على الفيسبوك

الاقتصاد

أخبار العالم